ذات صلة

saboobaa

جمع

الأطعمة الشائعة في الدول العربية: تقارير عن أحدث التوجهات الغذائية

تشتهر الدول العربية بتنوعها الثقافي والجغرافي، وهذا التنوع يظهر...

ما يتجه نحوه الشبان والشابات في دبي: اكتشاف أحدث الاتجاهات بين فئة الشباب

تتسارع دبي بخطى ثابتة نحو المستقبل، محافظة على تواصلها مع التطورات العالمية وتعبير الشباب عن هويتهم واهتماماتهم

سوق العقارات في المملكة العربية السعودية ٢٠٢٤-٢٠٣٢

يقدم أحدث تقرير لمجموعة IMARC بعنوان "سوق العقارات في...

شركة التأمين السعودية الرائدة، التعاونية، تنطلق إلى المسرح العالمي في دافوس

تراقب التعاونية، الشركة الرائدة في قطاع التأمين السعودي، عن...

دبي سفاري بارك يقدم تجارب لا تنسى للزوار

نقدم حديقة سفاري دبي، وهي محمية للحياة البرية صديقة للبيئة ومستدامة، مؤخرًا مجموعة واسعة من التجارب الجديدة التي لا تنسى للزوار من جميع الأعمار والاهتمامات

مشهد الطاقة لعام ٢٠٢٤: خمسة أشياء يجب البحث عنها

مع دخولنا عام ٢٠٢٤، سيستمر مشهد الطاقة في المملكة المتحدة في الخضوع للتغييرات حيث تسعى الشركات إلى أن تكون أكثر استدامة وكفاءة في استخدام الطاقة. بدءًا من الامتثال التشريعي وحتى أهداف خفض الكربون، تم إعداد العديد من المبادرات الرئيسية لإدارة الطاقة والكربون لتشكيل عمليات عملك. في هذه المدونة، سيستكشف تيموثي هولمان، رئيس الاستشارات في شركة TEAM Energy، خمسة إجراءات حاسمة يجب مراقبتها على مدار العام.

إضافات جديدة إلى برنامج فرص توفير الطاقة (ESOS)

ويستمر برنامج فرص توفير الطاقة، وهو أحد ركائز التزام المملكة المتحدة بكفاءة استخدام الطاقة، في التطور. مع نشر الاستجابة التشاورية للمرحلة الثالثة من برنامج فرص توفير الطاقة، والإرشادات الجديدة، والتشريعات المحدثة، تم إجراء العديد من الإضافات على المخطط. وفي عام ٢٠٢٤، سيتعين على الشركات الالتزام بالتغييرات في متطلبات الامتثال مع التركيز بشكل أكبر على تحديد وتنفيذ تدابير توفير الطاقة.

إذا وقعت ضمن نطاق البرنامج، فإن أحد المتطلبات الإلزامية الجديدة والإضافية يدعوك إلى تقديم خطة عمل برنامج فرص توفير الطاقة السنوية، حيث من المقرر أن تكون الخطة الأولى مستحقة بحلول ٥ ديسمبر ٢٠٢٤. بالإضافة إلى ذلك، سيُطلب من المؤسسات الآن الإبلاغ عن أي كفاءة وبعد تحقيق الوفورات، سيتم إدراج ذلك في خطة العمل التي ستصبح الآن متاحة للجمهور. وهذا يعني أنك قد تحتاج إلى تعيين استشاري لإكمال امتثالك لـبرنامج فرص توفير الطاقة ومساعدتك في تطوير خطة عمل توفير الطاقة الخاصة بك هذا العام.

إذا كنت على دراية بالإطار المبسط لإعداد تقارير الطاقة والكربون (SECR)، فهناك أوجه تشابه على الرغم من أن تقارير برنامج فرص توفير الطاقة الجديدة ستكون أكثر تفصيلاً.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أنه على الرغم من التأخير في الموعد النهائي للمرحلة ٣، فقد بدأت فترة الامتثال للمرحلة ٤ رسميًا، لذلك ستحتاج إلى البدء في التفكير في عمليات تدقيق الطاقة في المبنى الخاص بك وجمع البيانات لهذه المرحلة التالية أيضًا.

لم تكن مواكبة تطورات برنامج فرص توفير الطاقة أكثر أهمية من أي وقت مضى بالنسبة للمؤسسات التي تهدف إلى تقليل استهلاكها للطاقة وتعزيز الاستدامة الشاملة. هذه العناصر الجديدة، الخاضعة للتدقيق العام، تجعل من المستحيل على المؤسسات وضع برنامج فرص توفير الطاقة في المؤخرة حتى يعود الموعد النهائي لمدة ٤ سنوات في عام ٢٠٢٧. ستحتاج برنامج فرص توفير الطاقة الآن إلى أن تكون جزءًا كبيرًا من عمليات المؤسسة المتعلقة بالطاقة. يتم الإبلاغ عن التقدم في الكفاءة كل عام.

كيف سيؤثر مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (كوب ٢٨) على عام ٢٠٢٤؟

COP28

في نهاية قمة المناخ التي عقدتها الأمم المتحدة العام الماضي، احتل مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) مركز الصدارة. ومن خلال توفير منصة دولية للمناقشات حول سياسات المناخ العالمية، وأهداف خفض الانبعاثات والمبادرات التعاونية، كان التركيز الأساسي من جانب العديد من الحكومات والناشطين وجماعات الضغط على ما إذا كان بإمكان الدول الاتفاق على التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري. ومع ذلك، بعد أيام من المفاوضات، دعا الاتفاق النهائي الدول إلى الابتعاد عن استخدام الوقود الأحفوري بدلاً من التخلص التدريجي منه.

ومع التراخيص الأخيرة لاستخراج النفط والغاز في بحر الشمال، وهي عملية تسمح لنا بتخفيف الحاجة إلى “الاستيراد من الخارج بانبعاثات مدمجة أعلى من الإنتاج في الداخل”، وفقًا لوزير أمن الطاقة وصافي الانبعاثات، جراهام ستيوارت، إن الاستجابة الحالية لسرد مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين قد تتساءل عما إذا كنا، كأمة، نسير بالفعل على المسار الصحيح لتحقيق هدف عام ٢٠٥٠.

وكانت هناك أيضًا اتفاقيات تم فيها تحديد التزامات لمضاعفة معدلات تحسين كفاءة استخدام الطاقة، وزيادة مصادر الطاقة المتجددة ثلاث مرات بحلول عام ٢٠٣٠، بالإضافة إلى وضع معايير جديدة لفتح التجارة العالمية في الهيدروجين.

سيكون من المثير للاهتمام معرفة ما يحرز خلال العام المقبل وما إذا كانت هذه الرسائل المختلفة لها تأثير على كيفية مساهمة الشركات في تحقيق هدف المملكة المتحدة المتمثل في صافي الصفر.

ارتفاع تكاليف الطاقة

من المتوقع أن يستمر التقلب حول أسعار الطاقة حتى عام ٢٠٢٤، ونحن نعلم بالفعل أن الحد الأقصى لأسعار الطاقة المحلية قد تم رفعه بنسبة 5٪ خلال الربع الأول، مما يؤثر بشكل كبير على إنفاق الطاقة للمستهلكين. وسيكون التأثير على الشركات محسوسًا أيضًا عند تجديد العقود، حيث لا يوجد انخفاض كبير متوقع في الأسعار في المستقبل المنظور. أسعار الطاقة المرتفعة موجودة لتبقى ولن يكون هناك دعم حكومي لدعم الأعمال هذا العام كما هو الحال في عامي ٢٠٢٢ ٢٠٢٣، بعد انتهاء الدعم النهائي من خطة خصم فواتير الطاقة تمامًا بعد شهر مارس.

ستكون الإدارة الاستباقية لاستهلاك الطاقة محورًا رئيسيًا للمؤسسات التي تتطلع إلى الحفاظ على القدرة التنافسية والمرونة المالية. راقب بيانات الطاقة عن كثب وأسس ممارسات جيدة لكفاءة استخدام الطاقة، خاصة في أشهر الشتاء هذه، لتعويض ارتفاع تكاليف الطاقة والتخفيف من أي مزيد من انعدام الأمن.

كيف ستتغير استراتيجيات الحد من الكربون وإعداد التقارير عن غازات الدفيئة؟

nhs

إن برنامج فرص توفير الطاقة ليس الامتثال الوحيد الذي يتم تطويره.

في الوقت الحالي، يُطلب من المؤسسات الكبيرة الكشف عن انبعاثات النطاق ١ و ٢ بموجب إطار إعداد تقارير الطاقة والكربون المبسط (SECR)، ولكن إعداد تقارير النطاق 3 طوعي إلى حد كبير. بعد مشاورة اختتمت في نهاية ديسمبر/كانون الأول، والتي طلبت وجهات نظر حول التكاليف والفوائد والجوانب العملية لزيادة تقارير انبعاثات الغازات الدفيئة للنطاق 3 في المملكة المتحدة، نحن ننتظر لنرى ما إذا كان هذا سيؤثر على كيفية إدارة المؤسسات لـتقارير الطاقة والكربون المبسط .

ومع ذلك، مع التركيز المتزايد على إزالة الكربون، من المهم للشركات إعادة تقييم وتعزيز استراتيجياتها للحد من الكربون. لقد أصبح من الصعب أن تكون جزءًا من سلسلة التوريد الخاصة بشركة أخرى بسبب اللوائح الأكثر صرامة حول البيع والشراء لأنواع معينة من المؤسسات والقطاعات.

على سبيل المثال، ستقوم هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS)، في شهر أبريل المقبل، بتوسيع متطلبات خطة خفض الكربون (CRP) الخاصة بها لتغطية جميع المشتريات الجديدة، مما يتطلب من جميع الموردين نشر خطط الكربون الخاصة بهم لانبعاثات النطاق ١ و ٢، ومجموعة فرعية من انبعاثات النطاق 3 قبل يمكنهم البيع في NHS. لن تتمتع الشركات التي لديها خطة لخفض الكربون وسياسة المشتريات الخضراء بمزيد من الحرية في سلسلة القيمة فحسب، بل ستكون في صدارة اللعبة عندما يتم تطبيق المزيد من اللوائح.

إنها سنة الانتخابات

ويجب إجراء الانتخابات العامة المقبلة قبل نهاية يناير ٢٠٢٥، لذا من المتوقع أن يتم إجراؤها خلال الـ ١٢ شهرًا المقبلة. سيؤدي عدم اليقين الحالي وعدم الوضوح حول تشريعات ولوائح الطاقة إلى إطالة أمد الإحباط بين المتخصصين في مجال الطاقة في مجال الأعمال. ووعد رئيس الوزراء ريشي سوناك “بتحديد المرحلة التالية في أجندتنا البيئية الطموحة” في مؤتمر الأطراف الثامن والعشرين العام الماضي، على الرغم من أن هذا يبدو أنه ضاع في المناقشات.

لذلك، بينما نقترب من هدف المملكة المتحدة الإلزامي المتمثل في تحقيق صافي صفر بحلول عام ٢٠٥٠، ركز على المعرفة والمعلومات المتاحة لك ضمن استراتيجية عملك وبياناتك التشغيلية بدلاً من انتظار انتهاء حالة عدم اليقين.

في عام ٢٠٢٤، لن تصبح إدارة الطاقة مجرد ممارسة تجارية؛ فهو محرك حاسم للاستدامة والمرونة في مواجهة التحديات العالمية والتغيير المحتمل.

إن البقاء على اطلاع بالتشريعات، وتخفيف تكاليف الطاقة من خلال كفاءة الطاقة، وبناء استراتيجيات الحد من الكربون، سيمكن المؤسسات من التنقل في مشهد الطاقة المتطور بنجاح. إن الالتزام بالإدارة المسؤولة للطاقة لن يساهم فقط في الحد من التلوث البيئي، بل سيضع أيضًا أعمالك في مكانة ناجحة على المدى الطويل في عالم مستدام بشكل متزايد.